منتديات لمسة خيال // أحمد الشاعر
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

منتديات لمسة خيال // أحمد الشاعر

الشعر والأدب / والنقاش الجاد / والمواضيع العامه / والترفيه
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رسالة إلي الحائرين من البشر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كارم كارم
عضو
عضو
avatar

المساهمات : 13
تاريخ التسجيل : 15/03/2017

مُساهمةموضوع: رسالة إلي الحائرين من البشر   الثلاثاء أبريل 18, 2017 10:45 am

رسالة إلي الحائرين من البشر


نحن البشر أهل أغيار، ودائما ما تحيرنا أمور كثيرة نتعرض لها في حياتنا، وأحيانا نمر بلحظات نفكر فيها عن الخالق سبحانه، وهذا شئ مهم لأن الله سبحانه خلقنا وميزنا بالعقل وكرمنا



به على باقي الخلائق، ولهذا فأنه دائما ما يطلب منا أن نفكر ونتدبر، ويأمرنا أن نبحث عن كيفية بدء الخلق، فقال سبحانه {قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ ثُمَّ اللَّهُ يُنشِئُ

النَّشْأَةَ الْآخِرَةَ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ}..[العنكبوت:20].


ومسألة الحيرة لا تقتصر على الإنسان العادي فقط، بل تمتد لتشمل الرسل، الذين هم من يبلغ عن الله، وهم من ينقل رسالة الله الى الناس، فإذا سلمنا جدلا بأن التفكر في ذات الله ممنوع

على الأنسان العادي، فأن منع التفكر في ذات الله على الأنبياء أولى وأولى، ولكن الله نفسه لم يمنع التفكر في ذاته أو في قدرته.


فقد أعطى لنا الحق الحرية الإيمانية، ومنها حرية التفكر والتدبر، ولكن لابد لنا أن نعرف بأن التفكر في ذات الله وقدرته يقود الى امرين مهمين، الأمر الأول من الممكن أن يقود صاحبه

الى الهداية والى الراحة النفسية والاقتناع بأن الله موجود وهو أول بلا ابتداء وأخر بلا انتهاء، وبأنه سبحانه أحد فرد صمد، كما يقول عن نفسه في سورة الإخلاص {قل هو الله أحد(1)

الله الصمد(2) لم يلد ولم يولد(3) ولم يكن له كفوا أحد(4)}


هذا التسليم يأتي لمن تفكر بعقل أدرك ما حوله من حقائق علمية، تثبت بما لا يدع مجالا للشك بأنه لابد لهذا الكون من خالق، فإذا نظر من تحير وتفكر وأهتدى الى ما حوله، فسيجد مثلا

بأن سببا مهما لحياته هو الأكسجين الذى يحيط به من كل مكان.


ولكن هل رأى أحد من الناس ولو جزئ واحد من الأكسجين بالعين؟


وهل رأى أحد الكهرباء التي نرى نورها وقدرتها على تشغيل الأجهزة المختلفة؟


وغيرها من الأشياء التى نستخدمها ولا ندرك عظمتها ربما تظهر بأنها اشياء بديهية وعادية، ربما يكون ذلك لأننا اعتدنا عليها، ولم نفكر بتعمق فيها.


واذا تعمق الأنسان وخاصة اذا كان من أهل العلم أو على قدر من العلم، فأنه سيصل الى حقائق تجعله قادرا على الحكم على الأمور بحكمة وبعقلانية، ثم نجد أن هناك الكثير والكثير من

الأشياء المهمة فى الكون، ويراها ويعتمد عليها، كل هذا يمر به الأنسان ويفكر فيه ويقتنع به دون أن يجبره أحد، وكم من متحير حار وجال بعقله، فتارة يأخذه عقله أقصى اليمين، وتارة

أقصى اليسار، ثم تراه يقتنع ويملأ اليقين قلبه.


أو لا يقتنع ويظل متحيرا، وقد أعطى لنا الحق مثلا للحائرين من الرسل، ومثلا للحائرين من البشر، فهذا أبو الأنبياء سيدنا ابراهيم عليه السلام، كان مثلا للحائرين من الرسل، فظل يتنقل

بعقله بين كل الظواهر والشواهد التي تمر عليه، ويراها بعينه، فنراه يبحث عن رب هذا الكون، فمرة يقول بأنه القمر ومرة يقول بأنها الشمس، ثم نراه يصل باقتناع الى أن هناك خالق

لهذا الكون، ولم يكتف سيدنا ابراهيم عليه السلام بالتحير والتفكر في ملكوت الله، حتى بعد أن أصبح رسولا.


بل نراه يريد بعد ذلك أن يطمئن قلبه فنراه يسأل الله عن أمر مهم، وهو كيف يحيى الله الموتى؟ وهذا سؤال مهم ربما يأتي لكثير من الناس، وقد رفع الحق عنا الحرج، فجاء السؤال على

لسان رسول من رسله، وليس على لسان انسان عادى، فهل أنكر الحق سبحانه هذا السؤال؟ فلو كان ذلك ما ذكره الحق في القرآن، ولكن الحق أجاب عن السؤال بطريقة عملية، أي

بالطريقة التي تقنع العين والقلب معا، فاطمئن قلب ابو الأنبياء والقصة مذكورة فى القرآن لمن اراد التفكر والتدبر، وهى قصة الأربعة من الطير.


وقد ذكر الحق مثلا أخر، وهو لسيدنا موسى عليه وسلم، فهو كليم الله، كان يكلمه ولا يراه، فأراد أن يراه، ولم ينكر الحق طلب سيدنا موسى الرؤيا، فأجاب طلبه، ولم يحتمل فخر موسى

صعقا، هذه أمثلة لمن تحير بقلب سليم، ولم يقصد التحير دون تفكر وتدبر بعقل، فاطمئن قلبه.


ثم ننتقل الى النوع الثاني من التحير، وهو الذى يقود صاحبه الى مسار خاطئ، أو يقوده الى الإلحاد مثلا، ومنه انكار وجود الله، وتراه يسأل أسئلة بسيطة لو تفكر قليلا لوجد إجابات

عنها، ولكن احيانا يجحد القلب، ويصر على العناد، وتأخذه العزة بالإثم، وربما يكون مقتنعا بما يحدث في قرارة نفسة، ولكنه يكابر، لحاجة في نفس يعقوب، وهذه الأمثلة كثيرة.


فمسألة التفكر كما ذكرنا ليس فيها عيب، بل شيء محبب، ودليل على حياة القلب والعقل، ودليل على وجود الأنسان، كل ذلك من الأمور المحببة، ولكن عندما يشطح العقل، ولا يدرك

الحقيقة التي يراها امامه، فأن المصير سيكون مظلما لا محالة، وستظهر اسئلة ليس لها أخر، ومن يقوده عقلة الى ذلك المصير، ستكون الخيارات امامه صعبة، وربما نلتمس العذر

احيانا.


فى خضم ما نراه ونعيشه من أحداث متسارعة، لا نرى لها نهاية، فالنفق يبدو مظلما، وكلما ظهر بصيص أمل ذاب واختفى، وفى نهاية المطاف فأن مسألة الأيمان بما نمر به من أحدث

يتطلب قدرا من الحكمة فى التفكير، حتى لا يحدث الشطط، واذا حدث الشطط، وهذا وارد، فأن من يتحمل تبعات هذا الشطط هو الأنسان نفسه، ولا يلومن الا نفسه. وسيظل الحائرون

يفكرون ويتساءلون، فمنهم من يهدى الله ومنهم من حقت عليه الضلالة.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ريم // شموخ الكلمه
مشرفه عامه
مشرفه عامه
avatar

المساهمات : 123
تاريخ التسجيل : 09/03/2017

مُساهمةموضوع: رد: رسالة إلي الحائرين من البشر   الأربعاء أبريل 19, 2017 4:44 pm



.

_________________



_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://wwwcom.ahlamontada.com/f6-montada
 
رسالة إلي الحائرين من البشر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات لمسة خيال // أحمد الشاعر :: المنتديات :: المنتدى العام-
انتقل الى: